عرب برس

مخابرات مصر تبلغ أمريكا سراً خطيراً ان إسرائيل لن تهزم « حماس» لسبب صادم !

أبلغت مصر، الولايات المتحدة أن هدف إسرائيل المعلن المتمثل في إخراج حركة حماس من حكم قطاع غزة هو هدف حرب غير واقعي، ولن تتمكن من تحققه مها فعلت.

جاء ذلك بحسب تقرير لموقع ميدل إيست آي، قال فيه إنه يتم تسليم التحذيرات بشكل منتظم من قبل المسؤولين المصريين في الوقت الذي ترفض فيه القاهرة المبادرات الأمريكية لتولي دور أمني محتمل في المستقبل في قطاع غزة المحاصر والدعوات الإسرائيلية لقبول التهجير القسري للفلسطينيين.

اقرأ ايضـــــــاً :

 
كوني كالأميرات في يوم زفافك .. تسريحات شعر ملكية للعرايس
 
نانسي عجرم تشعل أجواء حفلها في السعودية
 
امرأة هندية تنتقم من زوجها بعد المشاجرة بطريقة قاتله !
 
ترامب يهاجم يفضح نتنياهو: إسرائيل شاركت في التخطيط لاغتيال قاسم سليماني وتراجعت
 
الصحة العالمية تحذر من تزايد في حالات السرطان بحلول عام 2050
 
السعودية تتجه شرقاً .. لأول مرة تتعاون مع هذه الدولة العظمى في مجال الصناعات العسكرية

وتسلط هذه التحذيرات، الضوء على رغبة مصر في إنهاء سريع للحرب الدائرة عبر حدودها، لكنها تؤكد أيضا كيف اتخذت القاهرة موقفا أكثر حزما تجاه الصراع مما توقعه بعض المسؤولين الإسرائيليين والغربيين، وفق قول التقرير.

ويقول الخبراء إن الضغط الذي تمارسه إسرائيل من أجل التهجير القسري للفلسطينيين من غزة أدى إلى تفاقم هذا الرفض لأنه بلور المخاوف المصرية من أن الحرب الطويلة الأمد هناك يمكن أن تزعزع استقرار منطقة سيناء مع انتشارها محليًا بين السكان المؤيدين للقضية الفلسطينية على نطاق واسع.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن بلاده أكدت وكررت رفضها التام للتهجير القسري للفلسطينيين ونزوحهم إلى الأراضي المصرية في سيناء، حيث إن ذلك ليس إلا تصفية نهائية للقضية الفلسطينية.

الاستعانة بمصادر خارجية لأمن غزة

يقول الخبراء إن قبول تدفق اللاجئين سيكون مربحًا للحكومة المصرية التي تعاني من ضائقة مالية، حيث ورد أن إسرائيل تطرح خطة لشطب ديون مصر الدولية من خلال البنك الدولي والاتحاد الأوروبي الذي يعقد صفقة محتملة لمساعدة اللاجئين.

وقالت ميريت مبروك، مديرة برنامج مصر بمعهد الشرق الأوسط: “يمكنك المراهنة على أنه لو وافقت مصر على ما تريده إسرائيل، لما كانت في حالة ضائقة اقتصادية شديدة كما هي اليوم”، لكنها استدركت: “لا أعتقد أن الحوافز المالية ستؤثر عليهم”.

ورفضت مصر أيضًا خطة نشرها موقع “ميدل إيست آي” سابقًا، حيث ناقش مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون، إدارة مصر للأمن في قطاع غزة حتى تتمكن السلطة الفلسطينية من تولي المسؤولية – في حالة هزيمة حماس.

“سيناء خط أحمر”

وقال خالد فهمي، الخبير في شؤون مصر بجامعة تافتس، إن رفض مصر لمزيد من التورط في قطاع غزة يكشف عن سوء فهم في إسرائيل والعواصم الغربية لكيفية نظر القاهرة إلى أولوياتها في غزة.

ولمصر شبكة من المصالح في الجيب المطل على البحر الأبيض المتوسط، والذي احتلته على مرحلتين بين عامي 1948 و1967. وفي الماضي، سبقت التوترات في غزة اندلاع أعمال العنف بين مصر وإسرائيل، بما في ذلك أزمة السويس عام 1956.

واليوم، تخشى مصر من أن يؤدي تدفق الفلسطينيين إلى زعزعة استقرار سيناء، حيث أمضت الحكومة سنوات في محاربة التمرد المتفاقم بما في ذلك ضد الجماعات المحلية التابعة لتنظيم داعش.

مخاوف مصرية من ضربات على إسرائيل

وترفض القاهرة أيضًا السماح بتدفق اللاجئين الذي قد يؤدي إلى قيام المقاتلين الفلسطينيين بإنشاء قواعد لمهاجمة إسرائيل كما فعلوا في لبنان، الأمر الذي قد يؤدي إلى عمل عسكري إسرائيلي مباشر في شبه الجزيرة الصحراوية.

وقال فهمي: “إن الرد الذي يواجهه السيسي تجاه التهجير القسري يأتي أولاً وقبل كل شيء من داخل الجيش.. بالنسبة للجيش المصري، سيناء خط أحمر”.

تعهد أمريكي لمصر

وحصلت القاهرة على تعهد علني من الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن الفلسطينيين في غزة لن يتم تهجيرهم. لكن الخبراء يقولون إن الإشارة الرئاسية إلى مخاوف مصر كانت أيضًا اعترافًا بدور القاهرة في الحرب التي دخلت الآن أسبوعها الخامس.

وتسيطر مصر على معبر رفح، وهو المدخل الوحيد لغزة الذي لا تسيطر عليه إسرائيل بشكل مباشر. وهو الممر الرئيسي لإدخال المساعدات الدولية إلى غزة وإخراج الرعايا الأجانب المحاصرين. وربطت مصر تعاونها في إخراج الأجانب بتسليم المساعدات.

وقال كريم حجاج، الأستاذ في كلية الشؤون العالمية والسياسة العامة بالجامعة الأمريكية في القاهرة ، إن الأولوية القصوى لمصر في الوقت الحالي هي التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتعزيز المساعدات الإنسانية إلى غزة لدرء احتمالات التهجير القسري.

ملف غزة

تدير المخابرات العسكرية المصرية “ملف غزة”، وتحتفظ بعلاقات مع حماس. وتتمتع مصر بعلاقة حساسة مع الحركة التي تعود جذورها إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

وقال حجاج: “لقد تمكنت مصر من تجزئة علاقتها مع حماس، فهناك قبول فعلي لحماس ككيان حاكم في غزة”.

ويقول الخبراء إن السيسي، الذي أدار ملف غزة كرئيس سابق للمخابرات العسكرية، ربما يكون على دراية جيدة بالحركة مثل أي من قادة مصر السابقين.

تضييق الخناق على غزة

كان أحد الإجراءات الأولى التي اتخذها السيسي هو تضييق الخناق على فتح الحدود المحاصرة، والذي كان مسموحًا به في عهد الرئيس السابق محمد مرسي.

وقامت حكومته بإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من جانبها من مدينة رفح المقسمة لتوسيع المنطقة العازلة مع غزة. ومنذ عام 2015، دمرت مصر أكثر من 3000 نفق يؤدي إلى القطاع. وقامت ببناء جدار خرساني مسلح بارتفاع 20 قدمًا لمنع بناء المزيد.

لكن فهمي قال إن اندلاع الحرب جاء في وقت كانت فيه حكومة السيسي مالت نحو إدارة العلاقات مع حماس، وقال: “الآن بعد أن انتهت جماعة الإخوان المسلمين، أصبح الخطاب الذي تستخدمه الحكومة المصرية ضد حماس أكثر دقة، الجيش المصري يعرف أن لحماس وجودا في غزة يتجاوز وجود مقاتلين”.

ومع تحول القتال في غزة إلى حرب مدن طويلة الأمد، فسوف تحتاج إسرائيل إلى التعاون المصري لخنق حماس، وفق التقرير.

لم يحظ الدور الأمني ​​الذي تلعبه مصر بالعباءة والخنجر بنفس الاهتمام الذي تحظى به قوافل المساعدات، لكن الخبراء يقولون إنه سبب رئيسي وراء توقف إدارة بايدن عن الضغط الذي تمارسه إسرائيل من أجل التهجير القسري.

وقال مبروك، من معهد الشرق الأوسط: “أعتقد أن الناس بدأوا يدركون أنه من الحماقة الضغط على مصر.. كل ما يتعين على مصر فعله هو ألا تكون صديقة لإسرائيل فيما يتعلق بالتعاون الأمني، وسوف تصبح الحياة صعبة للغاية بالنسبة للإسرائيليين”.

استعداد للتضحية

في الوقت الحالي، تمكنت مصر من الاستفادة من العلاقات مع كل من حماس وإسرائيل لكسب استحسان كلا الجانبين.

وفي الشهر الماضي، شكرت إسرائيل مصر على لعبها دورا رئيسيا في إطلاق سراح الأسيرتين الإسرائيليتين لدى حماس. ويعتقد أن حماس تحتجز 242 أسيرا، لكنها تقول إن أكثر من 60 في عداد المفقودين بسبب الغارات الجوية الإسرائيلية.

وفي الوقت نفسه، أثنى الزعيم السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، على مصر لرفضها التهجير القسري للفلسطينيين. ومن جانبها، لا تزال مصر بحاجة إلى حماس للمساعدة في الحفاظ على الأمن على الحدود.

يقول خبراء إن القاهرة تتعرض لضغوط من إسرائيل والولايات المتحدة وحماس وحتى من الشعب المصري

وفي عام 2008، أحدثت حماس ثقوباً في سياجها مع مصر وسمحت لآلاف الفلسطينيين بالتدفق إلى سيناء في استعراض للتحدي للحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.

وقال الرئيس المصري حسني مبارك آنذاك إنه أعطى الأمر “بالسماح لهم بالدخول لشراء الطعام، ثم يعودون، طالما أنهم لا يحملون أسلحة”.

ويرى خبراء أن القاهرة تتعرض “لضغوط متضاربة” من إسرائيل والولايات المتحدة وحماس وحتى من الشعب المصري.

وتشكل الحرب مخاطر على السيسي، لكنها أيضًا مكافآت محتملة مع اقتراب الرئيس المصري من إجراء انتخابات الشهر المقبل وسط أزمة اقتصادية حادة وإحراجات دبلوماسية في الخارج.

مصر تتطلع إلى مكاسب مالية

قبل الصراع، كانت مصر متورطة في تحقيق بالفساد زعم أن الرئيس السابق للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، روبرت مينينديز، تلقى رشاوى مقابل التأثير على المساعدات العسكرية للقاهرة.

ووسط ضجة حول هذه القضية وسجل مصر في مجال حقوق الإنسان، قام خليفته بن كاردين بمنع 235 مليون دولار من المساعدات الأمنية.

لكن في الأسبوع الماضي، اتخذ منتقدو مصر في الكونجرس، بما في ذلك السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي، خطوات لتعزيز العلاقات بين القاهرة وواشنطن، من خلال المضي قدمًا في ما وصفه مسؤول أمريكي سابق بأنه تأكيد “سريع بشكل استثنائي” لسفير واشنطن الجديد في مصر.

وقال جوناثان كوهين، سفير الولايات المتحدة السابق في مصر: “شهدت العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر صعوداً وهبوطاً، ولكن كلما اندلعت التوترات في غزة، تتطلع الولايات المتحدة إلى مصر”.

وقال ريكاردو فابياني، من مجموعة الأزمات الدولية، إن مصر تبدو في وضع جيد يمكنها من انتزاع صفقات اقتصادية من الغرب، على الرغم من رفضها قبول اللاجئين الفلسطينيين.

ويعتقد أن الولايات المتحدة وأوروبا يمكنهما الضغط على صندوق النقد الدولي لتخفيف متطلباته بشأن الإصلاح الاقتصادي في مصر، حيث تتطلع القاهرة إلى زيادة قرضها من الصندوق من 3 مليارات دولار إلى 5 مليارات دولار.

وسبق لمصر أن حصدت مكاسب اقتصادية وسط حروب في الشرق الأوسط. وفي عام 1991، تمكنت من الحصول على إعفاء من نصف ديونها البالغة 20.2 مليار دولار المستحقة للولايات المتحدة وحلفائها مقابل الانضمام إلى التحالف ضد العراق في حرب الخليج الثانية.

وقال فابياني إن معظم ديون مصر هذه المرة مملوكة للقطاع الخاص، لذا ستبحث القاهرة عن مزايا في تعزيز ائتمانها وإبرام اتفاق لمساعدة اللاجئين مع الاتحاد الأوروبي. ويمكن لدول الخليج أيضًا تجديد ودائعها في البنك المركزي المصري.

   

اقرا أيضا :

انضم الى قناتنا على تيليجرام