عرب برس

مصر تهدد إسرائيل بتعليق اتفاقية السلام في حال قامت بهذا الفعل !

قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" الإسرائيلية إن "التهديد المصري لتل أبيب بلغ تعليق اتفاقية السلام بحال أصرت إسرائيل على موقفها في احتلال محور فيلادليفيا المحاذي للحدود المصرية".

وقالت مصادر للصحيفة العبرية، إن السلطات المصرية تصر على التأكيد على موقفها الرافض للمس بمحور صلاح الدين الماثل تحت سيطرتها وفق اتفاقيات كامب ديفيد التاريخية فضلا عن الموقف المصري الرسمي من نزوح سكان غزة إلى سيناء بوصفه خطا أحمر لا يمكن تجاوزه.

اقرأ ايضـــــــاً :

 
كوني كالأميرات في يوم زفافك .. تسريحات شعر ملكية للعرايس
 
نانسي عجرم تشعل أجواء حفلها في السعودية
 
امرأة هندية تنتقم من زوجها بعد المشاجرة بطريقة قاتله !
 
ترامب يهاجم يفضح نتنياهو: إسرائيل شاركت في التخطيط لاغتيال قاسم سليماني وتراجعت
 
الصحة العالمية تحذر من تزايد في حالات السرطان بحلول عام 2050
 
السعودية تتجه شرقاً .. لأول مرة تتعاون مع هذه الدولة العظمى في مجال الصناعات العسكرية

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن قلق المصريين ناتج عن المشهد في قطاع غزة والذي ينبئ بتدفق غير مسبوق للغزييين اللاجئين إلى سيناء هربا من المعارك في رفح لا سيما أن إسرائيل تصر على معركة تطهير واسعة تؤدي إلى القضاء على أكبر قدر من الفصائل الفلسطينية والسيطرة على منفذ التهريب الرئيسي في إشارة إلى فيلادلفيا.

وقالت يسرائيل هايوم إن الأمر يمثل معضلة بالنسبة لإسرائيل: فهناك لواء عسكري تابع لحماس يتألف من أربع كتائب يعمل في رفح، يستوجب تدميره تماشيا مع خطة تدمير القدرة العسكرية للحركة في قطاع غزة، كما أن الاستيلاء على محور فيلادلفيا ضروري أيضًا، لقطع محور التهريب النشط بين سيناء وقطاع غزة، على حد قولها.

وكشفت قناة i24NEWS الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يدرس السماح لـ 1.4 مليون من سكان غزة الذين نزحوا إلى الجنوب بالاستقرار في الشمال حتى يتمكن من تركيز عملياته في مدينة رفح، على الحدود مع مصر.

ولفتت القناة إلى أن الحلول المطروحة بعضها يشير إلى بقاء إسرائيل بشكل دائم في المكان أو بناء حاجز تحت الأرض مماثل للحاجز الذي أقيم على الحدود بين إسرائيل وغزة (والذي لم يتم اختراقه في هجوم 7 أكتوبر) أو نشر قوة متعددة الجنسيات على الحدود.

وقالت i24NEWS إن إسرائيل ترغب بالجمع بين عدة إمكانيات في الوقت نفسه بحيث تتم السيطرة الناجعة على الخط الحدودي الذي لعب دورا رئيسيا بارزا في تحول الفصائل الفلسطينية إلى لاعب مسلح داخل القطاع ويفرض سيطرته فوق الأرض وتحتها.

وكشفت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية "كان" أن مسؤولون عسكريون إسرائيليون أثاروا أمام مصر إمكانية التدخل العسكري لمدينة رفح الفلسطينية المتاخمة للحدود مع مصر.

وذكرت هيئة البث أن عملية غزو رفح ستتم بعد انتهاء العملية العسكرية في منطقة خان يونس، وهي منطقة مكتظة يتواجد بها وفقا للتقديرات 1.2 مليون فلسطيني.

وأوضحت الهيئة أن المصريون عبروا عن مخاوفهم أمام إسرائيل من أن تقوم حشود من سكان غزة بالتسلل إلى مصر.

وقالت الهيئة الإسرائيلية إن تل أبيب أبلغت القاهرة أنه سيتم إخلاء لسكان غزة من منطقة رفح، قبل النشاط العسكري في المنطقة.

وأوضحت الإذاعة العبرية أن إسرائيل درست امكانية عودة سكان من غزة من الجنوب الى شمال غزة، ومن الممكن أن تتم في البداية عودة نساء وأطفال فقط، واتجاه آخر تم فحصه وهو إخلاء غزيين إلى أماكن أخرى داخل القطاع، وذلك بهدف تخفيف الازدحام بالقرب من حدود مصر، بما يقلل من مخاوفها. ووفقا لهيئة البث العبرية فقد أجرت إسرائيل خلال الأيام الأخيرة نقاشات مع مصر، بشكل أساسي مع المستويات العاملة حول قضية اليوم التالي للحرب مع غزة

وكشف التقرير العبري أن من قاد هذه المباحثات من الجانب الإسرائيلي كان رئيس الشاباك رونين بار ومنسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الجنرال غسان عليان، مشيرا إلى أن إسرائيل ترى في مصر الجهة الأهم في اليوم التالي، لأن مصر هي بوابة الدخول والخروج الوحيدة إلى غزة، وأيضا كجهة مؤثرة وهامة في العالم العربي.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

اقرا أيضا :

انضم الى قناتنا على تيليجرام